الجوازات الشِّعريَّة

عماد غزير 19 أكتوبر 2018 | 10:39 م الأخطاء في مناهج النَّحو 1056 مشاهدة

في الصف الخامس الابتدائي كان هناك نشيد مقرر على الأطفال يقول فيه الشاعر أحمد الكاشف:

إحداهما نظرت إلى ال

أخرى بعين الامتهان

ودنت تصيح الآن لي

أخلي الطريق بلا تواني

فأجابت الأخرى بكب

ر لست أبرح عن مكاني

واشتد بينهما اللجا

ج فهاجتا تتدافعان

حتى هوت في لجة ال

يمِّ الخِضَمِّ الاثنتان

 

كان البيت كما كتبه الشاعر بقطع همزة (الإمتهان ) وهمزة (الإثنتان )، وهي ضرورة شعرية يعرفها من لديه بدائيات الصرف وبدائيات العروض؛ حيث يجوز للشاعر قطع الموصول ووصل المقطوع.

وقطع الهمزة هو الذي يستقيم مع الوزن حيث الأبيات من مجزوء الكامل المرفل.

وهي وإن كانت تجوز بالوقص، لكن الوقص في الكامل قبيح، والشاعر كتب النص الأصلي بدون الزحاف. وحين يُخيَّر الشاعر بين الضرورة والزحاف فإنه يلجأ للضرورة، وشواهد هذا كثيرة جدا.

 

وفجأة كان أحد المستشارين يطالع المادة والنص فقال: كيف مر هذا الخطأ؟ حيث إن (الامتهان ) بهمزة وصل لا قطع، وكذلك اثنتان، ووجود الهمزة فيهما كتابة ونطقا خطأ؛ فأصدر تعميمه بتعديل هذا الخطأ، وحذف الهمزة..!!

ولأنه لا يفقه في العروض، لم يتبين أن وصل الهمزة يخل بالوزن، ويخل بالأمانة؛ حيث إن صاحب النص الأصلي رحمه الله الكاشف، وكان من أقران شوقي وحافظ والبارودي، لو كان يعلم أنهم سيتدخلون في نصه ويكسرونه بهذه الطريقة، أثق أنه ما كان سيكتبه أو ينشره، وكان سيفضل أن يحتفظ به لنفسه مصونا مكرما..

وحين رُوجِع سيادة المستشار المحترم بأن هذا خطأ، والصواب أن تقطع الهمزة من أجل الوزن، قال: هذا نص مقرر على طالب الصف الخامس الابتدائي؛ فلن يفهم معنى الضرورة الشعرية والوزن، ويجب أن نعلمه بطريقة صحيحة!!

مرة أخرى، نظرية افتراض أن الطفل غبي لا يفهم ولا يستوعب، وافتراض أنهم اعلم بمصلحة الطالب، وأن من حقهم تغيير المعلومة وتزييفها حرصا على مصلحة الطالب.

والحق أن الطالب أذكى منهم، وأقدر على الفهم والاستيعاب، وأن الطالب حين يحاول أن يغني النشيد هكذا بوصل الهمزة فسيلاحظ فورا أن اللحن فيه خلل ونشاز، وثقتي أن المسئول عن المنهج هو الذي بلا فهم ولا عقل، وأنه هو العاجز عن استيعاب المعلومة واستيعاب علم العروض، ويظن أن الجميع بغبائه…

يا وزارة التربية والتعليم الفاسدة، رفقا بأبنائنا، وكفوا عن افتراض الغباء وعدم الفهم فيهم؛ فهم والله أذكى منكم.

جربوا أن تقولوا لهم إن همزة (امتهان ) وصل، ولكن حين نستعملها في الشعر يجوز للشاعر فقط أن يقطع الهمزة؛ لأن الحفاظ على الوزن والموسيقى الشعرية أهم، وهم سيستوعبون هذا بكل بساطة. ليست معضلة ولا صعبة ولا تفوق فهمهم، وإن كانت تفوق فهمكم أنتم وعقولكم البالية.