مذكَّر الدُّنيا

عماد غزير 19 أكتوبر 2018 | 11:31 م الأخطاء في امتحانات النَّحو 2310 مشاهدة

جاءوا ببيت شعر فيه “الدنيا ” اُستُعمِلت اسمًا لا وصفًا مثل: (هي الدنيا تقول بملء فيها ).

ووضعوا خطًا تحت “الدنيا ” وطلبوا مذكرها!

هذا قمة (الاستعباط  ) والله!

إن كنت أيها الواضع الأسئلة تريد استعراض عضلاتك على طالب الصف الأول الإعدادي، فهاتها وصفًا في مثال لا اسما، واطلب مذكرها.  فهذا غباء منك!

لا تأتِ باسم صالح علمًا في مثال ثم تطلب مؤنثه؛ لأن هذا جهل منك؛ فلا مؤنث لها حينئذ.

والدنيا اسمًا لا مذكر لها؛ فلا يوجد شيء اسمه الأدنى مذكر الدنيا (اسمًا ).

وإنما الأدنى مذكر الدنيا (وصفًا ).

والدنيا معروفة، فهل لها مذكر؟!

هل خلق الله منها مذكرًا ومؤنثًا؟!

هل يمكنك أن تأتي لي بمذكر الشمس؟!

تريده أن يقول لك: الأدنى، فلماذا لم تأت بقوله تعالى: “إذ أنتم بالعدوة الدنيا “، وتطلب مذكرها حينئذ ليجيبك بأن مذكرها: الأدنى، مثل قوله تعالى: “من العذاب الأدنى “،  لكن لا أفهم حقًا كيف تذكر الدنيا اسمًا؟!

حسبي الله ونعم الوكيل.