حول ظاهرة الترادف في اللغة

عماد غزير 03 نوفمبر 2018 | 5:08 ص قسم عام 1046 مشاهدة

    فسر بعض العلماء الترادف في اللغة بأن كل قبيلة اصطلحت على لفظة واحدة للمعنى الواحد؛ لأن اللغة وسيلة نقل الأفكار والمشاعر ولما اتصلت القبائل ببعضها نقلوا عنهم ما اصطلحوا عليه وأضافوه للغتهم، فإذا كانت قبيلة كذا اصطلحت على تسمية هذا الشيء (سيفا )، فقبيلة كذا اصطلحت على تسميته (حساما )، وثالثة سمته (المهند) إلخ.

    وكانت قريش قبلة جميع قبائل العرب؛ إذ هي موطن بيت الله الحرام الذي تحج له كل القبائل، وكانت تأخذ من كل قبيلة ما يتفق مع قياسها وقواعدها، وتضيفه للغتها؛ كي يسهل لها التعامل مع كل القبائل؛ فمن هنا نشأ الترادف؛ لأن افتراض أن كل قبيلة وضعت أكثر من لفظ للمعنى الواحد، فهذا ترف لغوي لم تكن هناك حاجة داعية له، ما دام اللفظ كذا يؤدي المعنى المراد.

    غير أن هناك من العلماء من ينكر الترادف، ويقول لا يوجد لفظان مترادفان بمعنى التطابق، وأن في السيف معنى ليس في الحسام!!

وأراني أتفق مع القول الأول؛ فما الذي أفاده لفظ ليث أكثر مما أفاده لفظ أسد؟!!