إلى كلِّ الإخوة النَّاقمِين عليَّ، والغاضبِين ممَّا أكتب

يسري سلال 20 أكتوبر 2019 | 3:16 ص قسم عام 397 مشاهدة

أحبُّكم وأحترمكم جميعًا

وأنتم أحرار .. فلتقبلوا رأيي .. أو لتردُّوه

أنتم وما تشاءون

لكنَّكم تظلمون أنفسكم كثيرًا (وتظلمونني معكم ) عندما تتوقَّعون أنَّكم ستقرءون هنا وجهة نظركم وما تؤمنون به

لا يا إخواني

بل ستقرءون هنا وجهة نظري أنا .. وما أؤمن به أنا .. لسببٍ بسيط .. هو أنَّ هذه صفحتي

قد يتصادف أن تتَّفق وجهتا نظرنا .. وقد يكون أحدنا في وادٍ والآخر في وادٍ

فلا تتعجَّبوا

الخلاف طبيعة إنسانيَّة

ولو كنت ستتابعني بشرط أن أتبنَّى وجهة نظرك .. فمعذرةً .. لا تعنيني متابعتك .. ولك كلُّ الاحترام في جميع الأحوال

لا يعنيني أن أكتشف أنَّ جميع قرَّاء المنشور يتَّفقون معي

ولا أبالي لو أنَّهم جميعًا يختلفون معي

وسأقول ما أؤمن به في جميع الأحوال

ومنهجي في الحياة أنَّ كلَّ ما يتعارض مع العقل من قواعد النَّحو أرفضه بلا تردُّد

وقد ذكرتُ ذلك مرارًا

وأناقش جميع القضايا من وجهة نظري أنا الشَّخصيَّة

وكما أنفي العصمة عن النُّحاة .. أنفيها طبعًا عن نفسي .. فلا أدَّعي أنّ كلامهم قابلٌ للطَّعن .. بينما كلامي أنا مقدَّس ومنزَّه عن الخطأ والعياذ بالله

أنا أقلُّ النَّاس علمًا

لا أبلغ قلامة ظفر سيبويه .. ولكنَّني أردُّ كلامه – مع ذلك – إذا لم يقنعني

هذا أنا .. ولا أحبُ أن أخدعكم

ومهما أغضبكم ذلك فلن أتغيَّر .. فقط لترضوا عنِّي

وواللهِ سأقول ما أؤمن به حتَّى اللَّحظة الأخيرة من حياتي

فرجائي …
1 – إن لم يعجبك منِّي ذلك
2 – إن رأيتَ أنَّني أقلُّ وأحقر من أن أنتقد أو أناقش
3 – إن كنتَ ترى أنَّ النُّحاة الأوائل معصومون ولا يخطئون
4 – إن كنتَ تحتقر العقل .. ولا تؤمن إلا بالنَّقل بلا مناقشةٍ ولا تفكير
5 – إن كنتَ تتوقَّع أنَّني سأتنازل عمَّا أؤمن به لأنال رضاك

فأمامك متَّسع من الخيارات …
1 – إمَّا أن تلغي متابعتي
2 – وإمَّا أن تلغي الصَّداقة
3 – وإمَّا أن تضع عليَّ حظرًا .. فتضمن أنَّك لن ترى لي حرفًا مجدَّدًا .. ولن أتمكَّن من إرسال طلب صداقةٍ لك مستقبلا (رغم أنَّني لا أضيف أحدًا نهائيًّا أصلا )

غفر الله لي ولكم