مهمٌّ للغاية في جزم المضارع في جواب الطَّلب

يسري سلال 21 ديسمبر 2023 | 3:47 ص قسم عام 87 مشاهدة

عندما تقول: فز بعلم تظل حيا به أبدًا.
فهناك احتمالان للنصف الثاني من الجملة (جملة: تظل حيا به أبدا ):
الاحتمال الأول:
أنَّ جملة (تظلّ حيًّا به أبدًا ) وقعت نعتًا.
وفي هذه الحالة فـ (تظلّ ) مرفوع .. ويستحيل أن يكون مجزومًا في جواب الطَّلب.

والاحتمال الثَّاني:
أنَّ (تظلّ ) مجزوم في جواب الطَّلب.
وفي هذه الحالة يستحيل اعتبار جملة (تظلّ حيًّا به أبدًا ) نعتًا.

فإذا سألتني:
وما الأرجح من الوجهَين؟
أقول لك:
دون تشكيلٍ فأنتَ بالخيار .. ولك مطلق الحرِّيَّة .. والوجهان جائزان سواءً بسواء .. ولا ضابط للأمر إلا ما لفتُّ نظرك إليه .. من أنَّ جزم الفعل في جواب الطَّلب .. ووقوع جملة الفعل المجزوم نفسه نعتًا .. محال.

والحلُّ الوحيد .. إذا كنتَ تميل إلى إجبار الطَّالب على اختيار وجهٍ واحدٍ .. أن تأتي بفعلٍ معتلٍّ (أجوف / ناقص ) .. ففي هذه الحالة لن يصحَّ في الجملة إلا وجهٌ واحد:
1 – فإن قلتَ: فز بعلم تعش (تحي ) به أبدًا:
فإنَّ الوجه الوحيد الجائز أنَّ الفعل مجزوم في جواب الطَّلب (وكون الجملة نعتًا محال ).
2 – وإن قلتَ: فز بعلم تعيش (تحيا ) به أبدًا:
فإنَّ الوجه الوحيد الجائز أنَّ الجملة قد وقعت نعتًا (وجزم الفعل في جواب الطَّلب في هذه الحالة محال ).