مُبَادَرة

نَحْوَ نَحْوٍ ممتعٍ

وخالٍ من الأخطاء

المنسِّق العامُّ للمبادرة أ/ يسري سلال

أشياء لا يمكن أن تقرأها أو تصادفها يومًا على حسابي بفيس بوك أو في مدونتي الشخصية

ما الأشياء التي يستحيل أن تقرأها أو تصادفها يومًا على حسابي بفيس بوك أو في مدونتي الشخصية؟!!
1 – أي كلام أو أخبار أو تهاني تخص الكرة:
كرة القدم هي أفيون العصر .. والحمد لله .. لا أتعاطى هذا النوع من المخدرات .. ولا أطيقه .. ولا أطيق المهووسين بها
ولا أعرف محمد صلاح بيلعب فين .. ولا يهمني إن مصر تفوز بكأس العالم .. أو تخرج من التصفيات أو الأدوار الأولى
فلتذهب كرة القدم بكل لاعبيها ومسئوليها إلى الجحيم
2 – أي كلام في السياسة:
أحتقر السياسة والعاملين بها .. ورغم أن لي آرائي فيها بالتأكيد .. إلا أنك لن تراني هنا يوما متورطا في الحديث فيها
وأنت بالنسبة لي فوق راسي – أيا كان انتماؤك السياسي – ما دمتَ من المحبين للعربية والغيورين عليها
وإن كنت أستثني من ذلك الشئون العامة وهموم البسطاء وما يواجهونه من الغلاء وقسوة الحياة
3 – اي منشور مخصص للدعاية إلى كتاب خارجي معين:
لن ترى هنا يوما منشورا من نوعية المنشورات التي تراها على صفحات أغلب المعلمين .. والتي تروج لكتب خارجية معينة في اللغة العربية
بالنسبة لي .. لا أثق إلا في الأضواء .. ولا يعنيني أن يصادف هذا هوى المتابعين أو لا يعجبهم
ولا أشخصن الأمور أو أهاجم كتابا بعينه .. فالحقيقة أنني أقرُّ وأعترف أنني لا أعرف أي كتاب خارجي إلا الأضواء والامتحان .. فلا أعرف أسماء تلك الكتب .. ولا أيا من مؤلفيها .. ولم أقرأ أيا منها يوما .. ولن أفعل (إلا كتابا واحدا للأمانة تصفحته بالصدفة منذ حوالي عام فأعجبتني بعض الأسئلة فيه واستعنت بها في أحد مشاريعنا )
وكل الفكرة أنني طوال حياتي لم أستخدم إلا الأضواء .. ولم أشترِ لأولادي غيره .. ولذا لن أخون الأمانة فأشتري الأضواء لأولادي في السر .. ثم أنصح المتابعين بشراء كتاب آخر لأبنائهم في العلن هنا
أنا أحب لكم ولأولادكم .. ما أحبه لنفسي ولأولادي
ليس معنى هذا أن الأضواء يخلو من الأخطاء .. بل تصادفني أخطاء فيه أحيانا .. لكن هواي أضواء
ولك كل الاحترام إن خالفتني الرأي
4 – إذا صادفتَ يوما منشورا في أي مكان يذكرني بالسوء .. فلا تسارع بالدخول هنا متوقعا أن تجد الرد
لست ممن ينساق للمهاترات .. وحسابي مخصص للدفاع عن اللغة العربية والنحو وليس أي شيء آخر
ولحسن الحظ .. لا يمكن أن تصلني مثل هذه الإساءات .. حيث من المستحيل أن تجد أحدا يذكرني بالسوء .. إلا إذا كان محظورا عندي
إذن .. لا تتوقع يوما أن تجد حسابي هذا متورطا في أي معارك شخصية مهما كانت

فكرتين عن“أشياء لا يمكن أن تقرأها أو تصادفها يومًا على حسابي بفيس بوك أو في مدونتي الشخصية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top